وقعت اشتباكات في مدينة غيومري شمالي أرمينيا، اليوم الأربعاء، بين الشرطة ومعارضين لانتخاب الرئيس السابق سيرج سركسيان رئيسا للوزراء.

. أفادت هيئة "غالا تي في" التلفزيونية المحلية أن المحتجين حاولوا قطع الشوارع الرئيسية في المدينة، إلا أن الشرطة أحبطت كافة محاولاتهم".
يذكر أن مظاهرات الاحتجاج ضد انتخاب سركسيان رئيسا للوزراء بدأت يوم الجمعة  13 أبريل، حيث اتهمت المعارضة الرئيس السابق بسوء إدارة البلاد وتدهور حالتها الاقتصادية.

وفي اليوم التالي أعلن المحتجون بداية "الثورة المخملية" في أرمينيا، إلا أن البرلمان الأرميني وافق يوم الثلاثاء 17 أبريل على انتخاب سركسيان رئيسا للوزراء.

وذلك بعد الموافقة على إدخال تعديلات في دستور البلاد يتحول بموجبها نظام الحكم في أرمينيا إلى النظام البرلماني حيث يتمتع رئيس الوزراء بصلاحيات أوسع.

ونظم المئات من نشطاء المعارضة تجمعات حاشدة في الأسابيع الماضية احتجاجا على حملة سركسيان لتولي رئاسة الوزراء بعد تعديل الدستور الذي جرت الموافقة عليه في العام 2015، ويقضى بنقل سلطات الحكم من الرئيس إلى رئيس الوزراء.

من جانبه، قال المتحدث الرسمي باسم الرئاسة الروسية دميتري بيسكوف، إن الكرملين يراقب الأحداث في أرمينيا عن كثب، ويأمل أن يجري كل شيء ضمن الإطار القانوني.