نقلت وسائل إعلام روسية عن مصدر عسكري سوري، اليوم الخميس 19 نيسان/أبريل، أن الجيش السوري عثر على صاروخين مجنحين لم ينفجرا أثناء الضربة الأمريكية، يوم 14 نيسان/أبريل.

وذكرت وسائل الإعلام أن الجانب السوري أرسل الصاروخين بالطائرة إلى روسيا، يوم أمس الأربعاء 18 نيسان/أبريل.
وتجدر الإشارة إلى أن تأكيدات رسمية لم تصدر عن الجانب الروسي حتى الآن.

وقال عضو المجلس الاستشاري للجنة إدارة الصناعة العسكرية الروسية فيكتور موراخوفسكي لوكالة "سبوتنيك" إن الصاروخين المجنحين الأمريكيين سيساعدان المتخصصين الروس على التعرف على أخدث التصميمات الغربية وتحسين نظام الدفاع الصاروخي ووسائل الحرب الإلكترونية.

وأوضح أن فرنسا وبريطانيا استخدمتا صواريخ حديثة. وأشار إلى أن صواريخ "توماهوك"، التي استخدمتها الولايات المتحدة أثناء الضربة، تشكل موضع اهتمام أيضا.

وقال الخبير: "من المثير للاهتمام الاطلاع على الصاروخ الأمريكي "JASSM-ER"، الذي استخدم للمرة الأولى من قبل الولايات المتحدة خلال العمليات العسكرية. وستساعد دراسة هذه الصواريخ على تحسين نظام الدفاع الصاروخي الروسي ووسائل الحرب الإلكترونية. وسنتمكن من الإطلاع على تفاصيل الابتكارات الغربية وسيكون من المثير للاهتمام للمصممين رؤية هذه الصواريخ".

وكانت كل من الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا قد نفذت هجمات صاروخية على منشآت حكومية سورية، صباح يوم السبت 14 نيسان/أبريل. وقد أطلق التحالف أكثر من 100 صاروخ على الأراضي السورية، إلا أن منظومات الدفاع الجوي السورية تمكنت من اعتراض أغلبيتها.