قال بيان صادر عن نقابة الصحفيين الفلسطينيين "لقد واصل جنود الاحتلال الاسرائيلي جرائمهم بحق الصحفيين الفلسطينيين، في استهتار واضح بكل الاعراف والمواثيق الدولية، والمطالبات من المنظمات الدولية بوقف انتهاكاته العنيفة والفاشية بحق الصحفيين، وبات توفير الحماية الحقيقية بإشراف دولي للصحفيين والمدنيين مطلبا ملحا ولا يمكن انتظاره طويلا في ظل استمرار مسلسل الاستهداف المتعمد من الاحتلال الاسرائيلي".

واشار الى انه "في الجمعة الرابعة على التوالي تعمّدَ الاحتلال اطلاق النار وقنابل الغاز بكثافة على الصحفيين وسياراتهم ما ادى الى اصابة الزميل محمد الصوالحي بالرصاص الحي ، واصيب في اليد وبالكاميرا التي يحملها خلال التغطية على الحدود شرق غزة ، كما استهدفت سيارة وكالة المنارة للإعلام التي تزود (الجزيرة مباشر) بالخدمات الانتاجية ما الحق بها اضرارا كبيرة وبمعدات البث الخارجي".

كما اصيبت الصحفية دعاء زعرب والصحفي معتصم الخطيب من وكالة كنعان بالاختناق شرق خان يونس، واصيب الصحفي أحمد حسب الله بقنبلة غاز في القدم.

وقال البيان "اذ تستنكر نقابة الصحفيين الفلسطينيين استمرار الاحتلال في اعتداءاته الهمجية والمتعمدة بحق الصحفيين، فإنها تجدد المطالبة بضرورة توفير الحماية الحقيقية للصحفيين، وارسال وفد من الاتحاد الدولي الى قطاع غزة للاطلاع على حجم الجرائم التي يتعرض لها الصحفيون".

وتابع البيان "ان النقابة تطالب المنظمات الانسانية بالتدخل الفوري للضغط على الاحتلال للسماح للمؤسسات الاعلامية بتوفير مستلزمات السلامة المهنية حيث يرفض الاحتلال ادخال هذه المعدات بحجج واهيه".‎