رحب وزير الخارجية في حكومة الإنقاذ الوطني المشكلة في صنعاء، هشام شرف عبد الله، بأية مقترحات إيجابية تهدف للتأسيس لعملية سلام جادة وشاملة في اليمن.
ووفقا لوكالة الأنباء اليمنية "سبأ“ جدد وزير الخارجية في حكومة الإنقاذ خلال لقائه وفد المعهد الأوروبي للسلام برئاسة أندرو مشيل، التأكيد على دعم الحل السياسي السلمي الرامي إلى إيجاد سلام مستدام يخدم الشعب اليمني أولا وأخيرا.

وأكد شرف "السلام في اليمن لن يتحقق إلا عبر طاولة حوار تضم كافة الأطراف ذات العلاقة بالملف اليمني ومنها دولتا العدوان السعودية والإمارات".
وأشار شرف إلى أهمية إيجاد معالجات لقضية توفير مرتبات الموظفين وإعادة فتح مطار صنعاء الدولي كمؤشرات إيجابية ذات أولوية قصوى تلامس تطلعات المواطن اليمني.

وتطرق اللقاء إلى "تبعات الترحيل الجماعي للمغتربين اليمنيين من السعودية وضرورة مراعاة المعايير الإنسانية والقانونية في حفظ حقوقهم وكرامتهم والتي ينص عليها القانون الدولي".

من جهته، أكد مشيل "حرص الفاعلين الدوليين على تحقيق السلام في اليمن"، مشددا على "ضرورة بذل كافة الجهود لإيجاد الأرضية الملائمة لذلك، وتقديم التنازلات لصالح اليمن والشعب اليمني".