قال ما يسمى بـ"وزير التعليم" الإسرائيلي، نفتالي بينت، إن سلطات الاحتلال لن تسمح بإدخال جثمان الشهيد العالم فادي البطش إلى قطاع غزة، إلا بعد إعادة الجنود الإسرائيليين الأسرى لدى حركة "حماس".

وفجر يوم السبت، أطلق مسلحان كانا يستقلان دراجة نارية، النار على الأكاديمي الفلسطيني فادي البطش (35 عاماً) أثناء سيره على ممر المشاة عند السادسة بالتوقيت المحلي، بحسب شرطة كوالالمبور.

ويعيش "البطش" المختص في الهندسة الكهربائية في ماليزيا برفقة زوجته وأبنائه الثلاثة منذ 10 سنوات.

من جهتها قالت وسائل إعلام عبرية إن البطش "مهندس في "حماس" وخبير طائرات بدون طيار"، في تلميح إلى احتمالية وجود دور للموساد في حادثة الاغتيال.