وجّهت الممثلة السامية للأمم المتحدة لشؤون نزع السلاح إيزومي ناكاميتسو، رسالة إلى الأطراف المشاركة في الاتفاق النووي الإيراني، قبل ساعات من محادثات بين الرئيس الأميركي دونالد ترامب والرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون في واشنطن.

وطالبت ناكاميتسو، في مؤتمر تنظّمه الأمم المتحدة عن حظر الانتشار النووي، بعدم التخلي عنه، قبل بضعة أسابيع فقط من الموعد النهائي يوم 12 أيار، الذي حدده ترامب لحلفائه الأوروبيين للاتفاق على تشديد شروط الاتفاق، وفقًا لوكالة "رويترز".

وتابعت: "نأمل أن يظل جميع المشاركين فيه ملتزمين بتنفيذه والإبقاء عليه على المدى الطويل".

وأمهل ترامب الجهات الموقّعة الأوروبية (فرنسا وبريطانيا وألمانيا) حتى 12 أيار، لتشديد شروط الاتفاق، وإلا فهو سيطبق وعيده ويعيد فرض العقوبات على طهران.

وتبدي الرئاسة الفرنسية -شديدة التمسك بالاتفاق- "حذرًا شديدًا" حيال فرص إقناع ترامب لأن "المؤشرات ليست مشجعة"، وتقول باريس إنها "لا تتوقع تحقيق اختراق دبلوماسي".

بدوره، قال المتحدث الرسمي باسم الكرملين، ديميتري بيسكوف، إنّه على جميع الأطراف الامتثال لشروط الصفقة النووية الإيرانية، مؤكداً أنه لا يوجد بديل لها.

وقال بيسكوف للصحفيين اليوم "تواصل روسيا الالتزام بموقفها بشأن الحفاظ على صلاحية ما يسمى بالاتفاق الإيراني، ونعتقد أنه لا يوجد بديل للاتفاقية، وأنه يجب على جميع الأطراف تنفيذه".