أعلن نائب وزير التجارة الصيني وانغ شوفين، اليوم الأربعاء، أن بلاده لا تريد حربا تجارية مع الولايات المتحدة، لكنها مستعدة لها إذا أرادت واشنطن ذلك.

قال نائب وزير التجارة الصيني في مؤتمر صحفي: "لقد أعلنا للتو عن التدابير الجوابية، وهي متزنة تماما، وفي جواب السؤال عن الحرب التجارية، أكد النائب أن الصين لا تريد حربا تجارية، ولا يوجد منتصر في الحرب التجارية، لكننا لا نخاف هذه الحرب، إذا أراد أحد محاربتنا فسنكون هناك".
وفي الوقت نفسه، أكد نائب وزير التجارة الصيني أن بلاده "لا تزل مستعدة للحوار والمفاوضات".

في هذا السياق، قرر مجلس الدولة الصيني فرض رسوم بنسبة 25 بالمئة على 106 أنواع من السلع المستوردة من الولايات المتحدة، كرد على نشر واشنطن لائحة واسعة من السلع (1300 سلعة) تصدرها الصين إلى الولايات المتحدة، والتي من المفترض أن تخضع لرسوم أميركية جديدة.

وأعلنت الولايات المتحدة أن هذه ليست سوى الخطوة الأولى في قضية مواجهة الصين في مجال التجارة. فيما ردت السلطات الصينية مرارا على مثل هذه التحديات، بأنها لا تريد حربا تجارية مع الولايات المتحدة، ولكنها لا تخشى هذه الحرب، في حال إذا فرضت عليها.

ويذكر أن الرئيس الأميركي دونالد ترامب وقع، يوم 23 آذار /مارس الماضي، مذكرة حملت عنوان "حول مواجهة العدوان الصيني الاقتصادي" والذي يعطي السلطات الأميركية الحق في فرض القيود على منتجات من الصين. وتم اعتماد هذه الوثيقة على أساس التحقيقات الرسمية التي بدأت في أغسطس /آب من العام الماضي، والتي تتهم حكومة الصين في انتهاك الملكية الفكرية، والسياسة غير العادلة والتمييزية في نقل التكنولوجيا.