*عدنان علامة*

*إن توقيت مؤتمر سيدرز هو تدخل فرنسي سافر في الشؤون الداخلية اللبناية لتعويم فريق الخرزة الزرقا. من وسيزيد من مديونية لبنان في ظل الفساد المستشري من راس الدولة حتى أخمص قدميها . فالمطلوب تخفيض النفقات ووقف الهدر منذ العهود الحريرية ولكن وللأسف تم بناء البلد صحيح ولكن من أموال أحفاد احفاد أحفاد أبناء البلد . فالقروض الطويلة الأجل تكون فائدتها بسيطة جدا والدولة

*2- الحديث عن خلق 900.000 فرصة عمل هو بيع للأوهام .وهذا ليس إتهاما بل قرأءة موضوعية في آلية عمل الحكومة التي أفلست البلد ووضعته تحت خط الفقر طيلة المرحلة الحريرية. فالحك مة غير قادرة على تثبيت عدة مئات من الذي نجحوا بقدراتهم العلمية في مباريات مجلس الخدمة المدنية . ولا ننسى مشكلة دكاترة الجامعات .وحتى مخاض الدرجات الست حيث أبصرت ثلتث درجات فقط . يحاول الحريري تقليد ترامب الذي قال خلال حملته الإنتخابية :-*

*" أنا أعظم رئيس جمهورية أمريكي لتوفير فرص العمل خلقه الله حتى اليوم "*

*والفرق أن ترامب كان يضع برنامجا محددا لكيفية إبتزاز البقرة الحلوب وإجبار MBS على الدفع المتواصل وقد تصل المدفوعات إلى عدة تريليونات . ولا ادري من أين سيمول الشيخ سعد تلك الوظائف .*

*3- تسمية المؤنمر لسيدرز هو ضحك على تلذقون وما هو إلا مؤتمر باريس 4.

*وسأرسل تسجيل صوتي لما كتبتم أستاذ جهاد ليكون وثيقة رسمية .*

المقال يعبّر عن وجهة نظر ورأي كاتبه