ردّت جماعة "الإخوان المسلمين" على تصريحات ولي العهد السعودي محمد بن سلمان التي اتهمها فيها بـ"الإرهاب"، وعدّت ذلك أكاذيب ومحاولة خائبة للوصول إلى العرش بتذكرة صهيوأمريكية.

وقالت الجبهة في بيان صادر عن مكتبها العام "في أكاذيب ولي العهد السعودي، ومحاولة ربط جماعة الإخوان المسلمين بالإرهاب، هي محض محاولة خائبة لمنحه تذكرة برعاية صهيوأمريكية لتولّيه العرش، لا عن جدارة مُستحقة بل بتنازلات مهينة".

وأضافت: "جماعة الإخوان المسلمين شاركت بكل صدق في بناء المجتمع السعودي مع المخلصين من أبنائه، وقدَّمت ذلك عرفانا بالجميل، وقياما بالواجب الديني والأخلاقي، لم تنتظر مَثوبة، مُعترفة بحسن المجاملة، وبجميل الضيافة".

واعتبرت الجبهة أن "ما يفعله قادة السعودية الآن ولاسيّما ابن سلمان هو نكوث عن الواجب الديني والقومي، ورمي للناس بالباطل، وقتل المدنيين، وحصار الأشقاء، وتواطؤ وسرقة الأراضي، والتنازل عن القدس، وتمتين العلاقات مع الصهاينة".

ووصفت ما ذكره ابن سلمان عن حقّ "الإسرائيليين في الأرض المحتلة الفلسطينية"، بـ"النموذج الوقح من البيع دون مقابل سوى كرسي حكم زائل، مقابل تنفيذ صفقة قرن واهية، يقف الفلسطينيون الأبطال والمجاهدون لها بالمرصاد بمقاومة ومسيرات عودة شجاعة بطلة".