أعلن متحدث باسم وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون)، اليوم الاثنين، إنه لا صحة لتقارير عن أي ضربات أمريكية لقواعد سورية.

واشنطن — سبوتنيك. وقال المتحدث باسم البنتاغون لوكالة "سبوتنيك"، ردا على طلب للتعليق على ما إذا كانت الولايات المتحدة حقا قامت بتوجيه ضربة لسوريا، كما ذكرت العديد من وسائل الإعلام، "نحن على علم بالتقارير، ولكن لا يمكننا تأكيد أي شيء".

ومنذ قليل، أفاد مصدر ميداني لمراسل "سبوتنيك"، صباح اليوم الاثنين، بأن الدفاعات الجوية السورية تتصدى لهجوم معادي بالصواريخ على مطار التيفور العسكري بريف حمص الشرقي.

 

وأضاف المصدر لـ"سبوتنيك"، أن المضادات الجوية السورية دمرت عدد من الصواريخ التي استهدفت مطار التيفور.

 

وأوضح المصدر، أن قوات الدفاع الجوي السوري أسقطت 8 صواريخ حتى الأن كانت تستهدف مطار التيفور.

وقال التلفزيون السوري، إن دوي انفجارات سمع في محيط مطار التيفور بريف حمص وإن المطار استهدف بعدة صواريخ يعتقد أنها أمريكية.

وكان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب قد هدد الرئيس السوري بشار الأسد بـ "دفع ثمن باهظ" على خلفية شن هجوم كيماوي مزعوم على مدينة دوما السورية.

ونفى رئيس مركز المصالحة الروسي، يوري يفتوشينكو، مزاعم تتهم القوات السورية باستخدام الأسلحة الكيميائية في مدينة دوما، مشيرا إلى أن بعض الدول الغربية تستخدم هذه المزاعم لعرقلة انسحاب "جيش الإسلام" من المدينة السورية.

كما نفت وزارة الخارجية السورية وقوع هجوم بأسلحة كيميائية بمدينة دوما بالغوطة الشرقية، واتهمت الأذرع الإعلامية لـ"جيش الإسلام" بفبركة ذلك لاتهام الجيش السوري، "في محاولة مكشوفة وفاشلة لعرقلة تقدمه"، وذلك وفقا لوكالة الأنباء السورية "سانا".