أعلن مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة، فاسيلي نيبينزا، خلال جلسة مجلس الأمن الدولي الطارئة، اليوم الإثنين، أن الطابع المسرحي لمزاعم استخدام أسلحة كيميائية في دوما السورية لا يدع مجالا للشك.

. وقال نيبينزا: "الطابع المسرحي لهذا العمل لا يدع مجالا للشك. مسار القنبلة المفترضة غير طبيعي. لقد اخترقت السقف ورقدت بهدوء على سرير خشبي دون أن تصيبه بأي ضرر. واضح أنهم وضوعها هناك أثناء التحضير للتصوير".
واقترح المندوب الروسي الدائم لدى الأمم المتحدة، إرسال خبراء منظمة حظر الأسلحة الكيميائية إلى دمشق غدا، للتحقيق في مزاعم استخدام أسلحة كيميائية في سوريا.

وأشار نيبينزا إلى أن "السويد حضرت مشروع قرار للتحقيق في الحادث. عموما لا حاجة لمنظمة حظر الأسلحة الكيميائية بقرار للتحقيق فيه. لكننا مستعدون للنظر في هذا القرار. نحن نقترح اليوم فعل ما فكرتم به في مشروعكم، فلتتجه منظمة حظر الأسلحة الكيميائية… فورا، غدامباشرة إلى دمشق".

كما أعلن نيبنزيا، أن الوضع حول الكيميائي، في مدينة دوما السورية، يشبه ما حدث في خان شيخون، في عام 2017 ، عندما أعدت الولايات المتحدة ضربة لسوريا مسبقاً.

وأضاف أن "الاستفزاز في دوما، يشبه بشكل مؤلم حادثة العام الماضي في خان شيخون. اللحظة الجامعة هي طبيعة مخطط الإجراءات".

وعلاوة على ذلك ، تحدث الممثل الدائم، بالتفصيل عن أعمال مدمرات الولايات المتحدة، في البحر الأبيض المتوسط، في نيسان/أبريل 2017 ، والتي وجهت ضربة صاروخية كبيرة لقاعدة الشعيرات التابعة للقوات الجوية السورية. وفقا للدبلوماسي، فقد أظهر تحليل تصرفات السفن، أن الولايات المتحدة "أعدت عمليتها مسبقا".