توقفت الماكينات الانتخابية في صيدا عند زيارة المرشح عن أحد المقعدين السنيين في دائرة صيدا ـ جزين أسامة سعد للمرشح الشيعي عن دائرة صور ـ الزهراني علي عسيران، في دارته في الرميلة (قضاء الشوف)، إذ إن الأخير وعائلته مسجلون في قيود العائلات الشيعية في مدينة صيدا. وبرغم العلاقة الجيدة التي جمعت والد عسيران، الرئيس عادل عسيران بوالد سعد، الشهيد معروف سعد، إلا أن علي عسيران ومعظم أفراد عائلته (مقدرة بأكثر من 700 صوت) كانوا يصوتون منذ عام 1992 للنائبة بهية الحريري، في إطار الزمالة التي جمعتهما تحت مظلة كتلة الرئيس نبيه بري على مستوى محافظة الجنوب. وعلم أن بري تمنى هذه المرة على عسيران تحويل أصوات العائلة لمصلحة سعد، عضو لائحة «كل الناس» التي تجمعه بالمرشح الجزيني إبراهيم سمير عازار المدعوم من بري أيضاً.