أشارت تقارير إلى "مفارقة غريبة"، بشأن الرجل الوحيد، الذي توفي في الحريق الذي نشب في برج الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، قبل يومين.

وبحسب ما ذكرته مجلة "بيزنس إنسايدر"، نقلا عن صحيفة "نيويورك تايمز"، فإن الرجل كان يحاول أن يبيع الشقة التي احترق في داخلها، منذ أن فاز ترامب بالرئاسة.
وكان تيد براسنر، 67 عاما، وهو تاجر تحف فنية، يحاول أن يبيع شقته في برج ترامب، المتواجدة في الطابق الـ 50، بعد انتخابات الرئاسة الأمريكية في عام 2016.

واحترقت شقة براسنر في البرج، بسبب عدم توافر طفايات حريق بها.

وبحسب صحيفة "نيويورك تايمز"، فقد عاش تيد براسنر وحيدا، بثروة تقدر بـ 3 ملايين دولار، والتي شملت 100 غيتار عتيق، و40 مكبرا للصوت، بالإضافة إلى أعمال فنية لفنانين مشهورين.

وتقدم براسنر بطلب للحصول على حماية من الإفلاس في عام 2015، وكان في حالة صحية سيئة، وفقا لشهادات أصدقائه للصحيفة الأمريكية.

واندلع حريق في برج ترامب في نيويورك، صباح السبت 8 نيسان/ أبريل الجاري، إذ شوهد الدخان الأسود واللهب يتصاعد من المبنى.

وقالت إدارة الإطفاء في نيويورك على "تويتر"، إن "الحريق اندلع في الطابق الـ 50 من مبنى برج ترامب الشاهق".

من ناحيته، كتب ترامب على "تويتر"، "إنه تم إخماد الحريق الذي اندلع في البرج".

وأضاف، أن "الحريق كان محدودا للغاية، لقد قام رجال الإطفاء بعمل رائع، شكر لهم".