فاد موقع "سبوتنيك" الإخباري أن روسيا حصلت على معلومات مؤكده أن حاملات الطائراتأ الأمريكيةأ والبريطانية استعدت لتنفيذ ضربات قاسية جدا ليل الاربعاء لكافة مطارات سورية العسكرية والهدف هو تدمير كافة سلاح الجو السوري , مما استدعى أن الرئيس بوتين اوعز إلى مساعده "الكسندر لافرانتييف" السفر على عجل إلى طهران لاطلاع المسؤولين هناك بتلك المعلومات, وهذا ما حصل واجتمع "لافرانتييف " مع شمخاني وسليماني ووضعا في الاجواء السائدة, وبعدها انتقل مساعد المرشد الإيراني للشؤون الدولية "علي أكبر ولايتي " إلى دمشق لوضع الرئيس الأسد بجو التهديد الأمريكي , وخلص المجتمعون إلى ان لا مفر من مواجهة اي اعتداء أمريكي محتمل, وكانت موسكو سابقا قد زودت دمشق بمنظومة دفاع جوي هام , وكذلك زودت إيران سوريا أهم منظومة دفاع صاروخي , وكانت نصيحة الروس إلى دمشق بضرورة نقل الطائرات الحربية من نوع "ميغ وسوخوي" إلى مطار حميميم العسكري فورا, وتشغيل منظومة S400 المتطورة في محيط إقامة الرئيس السوري , لأن الوضع خطير جدا بالفعل,وأن هناك 24 ساعة ستكون مقلقة وحرجة للغاية,والمعلومات المؤكدة التي نقلت إلى دمشق أنه إذا حصل أي اعتداء أمريكي على دمشق سيتولى الجيش السوري لوحده في المرحلة الأولى الدفاع عن نفسه استنادا إلى المنظومات الدفاعية التي دعم بها, أما إذا كانت الضربات الأمريكية أكبر من الحجم المتوقع فوقتها لن يكون هناك اي بديل إلا اشتراك الروس مع إيران وباقي الحلفاء في مساندة دمشق وهذا ما تم إبلاغه رسميا للرئيس الأسد عبر ولايتي.