أفاد نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي بأن صحة سجين الرأي المصاب بالسكلر الحاد محمد حميد الدقاق تتدهور جراء حرمان إدارة سجن المركزي سيىء الصيت من الحصول على العلاج اللازم.

سجين الرأي محمد البالغ من العمر 26 عاماً مصاب بالسكلر الحاد وحساسية مفرطة بالجلد الذي يتسبب له بنوبات دائمة، وهو محكوم عليه بالسجن 17 عاماً بتهم متعددة وكان قد اعتقل في 2015/01/05.

ونقل نشطاء أن سجين الرأي محمد يتعرض لنوبات سكلر حادة يحتاج على إثرها البقاء في مستشفى أمراض الدم الوراثيه بالسلمانيه لمدة تصل لـ45 يوماً أحياناً. وقالوا إن تقييده لفترات طويلة وانخفاض مستوى النظافة وعدم توفير الأدوات الصحية قد أدى أيضاً لإصابته بحساسية مفرطة بالجلد بدأت في الظهور اولا على يديه ثم انتشرت في اغلب مناطق جسمه.

وذكر نشطاء أنه وبعد 3 سنوات من انتظار موعد أخصائي الأمراض الجلدية تم وصف أدوية له لا تتوافر في صيدلية المستشفى العسكري او في عيادة سجن جو، وأضافوا أن ذلك مر عليه أكثر من شهر، مع تكرار الاتصال بالسجن من دون اجابة واضحة او شافية في حين تماطل إدارة السجن في إعطاء العائلة الوصفة كي يوفروا الدواء لابنهم.

وأشار نشطاء أن محمد تعرض مؤخراً إلى نوبة سكلر حاده في الكتف والركبه والورك وذلك يوم الجمعه الموافق 2018/04/06، إلا أن إدارة سجن جو ماطلت في علاجه او نقله لمستشفى السلمانيه فيما اكتفت بإعطاءه مهدأ مؤقت للألم (بيرفلجان) وهو حقنة وريدية من الباراسيتامول اي البنادول.

وطالبت العائلة إدارة سجن جو بتأمين الوصفة الطبية الخاصة بالمعتقل، حيث أن السلطات المعنية اكتفت بنقله إلى عياده السجن وعلاجه بالمسكنات المؤقتة فقط رغم وجود تقرير طبي يثبت حالته.

الجدير ذكره أن سجين الرأي ضحية التعذيب محمد ولد ولد بكلية واحده وبسبب نوبات السكلر تم إستئصال الطحال وتصرف له علاجات يجب الالتزام بأخذها مدى الحياة إلا أنه محروم منها منذ اعتقاله.

وكان الحقوقي الصفار قد أشار إلى أن إفادات وردته بأن زملاء الدقاق في نفس المبنى أكدوا بأن صراخه يعتلي بسبب الألم الذي يعانيه منذ 3 أيام، وطالب الصفار إدارة سجن جو بالتعامل بإنسانية مع المعتقلين وتمكينهم من حقهم في تلقي العلاج.

هذا وطالب المركز الدولي السلطات في البحرين بمتابعة الوضع الصحي وسرعة علاج كل من المعتقل محمد حسن عامر ومحمد حميد الدقاق في سجن جو المركزي سيىء الصيت حيث يعيشان ظروفاً صحية قاسية.