وزير الأمن الإسرائيلي أفيغدور ليبرمان يقول إن إسرائيل لن تسمح بتمركز إيراني في سوريا، مضيفاً أن إسرائيل لن تقبل أي تقييد عندما يتعلق الأمر بمصلحتها الأمنية.

قال وزير الأمن الإسرائيلي أفيغدور ليبرمان "علينا القيام بما هو ملقى على عاتقنا، ولن نسمح بتمركز إيراني في سوريا"، مشيراً إلى أن "إسرائيل لا تتدخل في الشؤون الداخلية لسوريا ولم تأتي لتصلح العالم، نحن نهتم فقط بأمن إسرائيل والروس يدركون ذلك جيداً".

وفي رد على سؤال إلى أي نقطة يمكن للرئيس الروسي فلاديمير بوتين أن يسمح لإسرائيل بالعمل، أضاف ليبرمان في مقابلة مع موقع والاه الإسرائيلي "لن نقبل أي تقييد عندما يتعلق الأمر بمصلحة إسرائيل الأمنية، نجحنا في منع احتكاك مباشر مع الروس ونحن نتحدث معهم طوال الوقت، ولدينا خط اتصال دائم معهم أثبت نفسه".

ليبرمان أشار إلى أن "كل الخيارات على الطاولة، لن نسمح بوضع تكون فيه سوريا قاعدة متقدمة ضد إسرائيل، ولا حماس ولا حزب الله يستطيعون البقاء يوماً واحداً من دون دعم إيراني".

كما أكد ليبرمان أن إسرائيل لن تسمح أيضاً لغزة بأن تتحول إلى قاعدة إيرانية أمامية، وفق تعبيره.

ويذكر أن إسرائيل شنّت في 9 نيسان/ أبريل الجاري عدواناً على مطار "تي فور" العسكري السوري في ريف حمص.