بعد انتشار مقطع الفيديو الذي يوثق "للتصرف الحاد والجارح " للإعلامي السعودي أحمد المالكي مقدم برنامج "همثون " على قناة دال الفضائية حيث طلب من المخرج على الهواء مباشرة قطع اتصال احدى السيدات بعد ان قالت له "الله يسعدك ويوفقك " وهو ما اعتبره "غزلا وقلة حياء " حيث قال بالحرف الواحد "دقيقة اقطع الاتصال، دقيقة، مع كامل الاحترام، كونكتتصلين تتغزلين في واحد، الله يعطيك العافية، أنا ما أدري، أيش الجراءةوقلة الحياء مع بعض الناس، الدعاء جيد، مثل هذه الاتصالات غير مقبولة " .

واثر الضجة المصاحبة للموضوع تدخلت ادارة قناة "دال " واعلنت ايقاف المذيع عن الظهور وتقديم فقرة الحصاد في المحطة ,وربما لم يشفع لأحمدالمالكي اعتذاره بالقول " خشيت حقيقة أن يتطور هذا الاتصال لندخل فيمالا تحمد عقباه وهو خطأ أعتذر عنه وأعتذر عن ردة الفعل القاسية للجميعذكراً كان أم أنثى يشاهد هذه الشاشة وللأخت المتصلة بشكل خاص " .

كما ونشر فيديو سعى عبره "لتبرير " الواقعة التي استفزت الكثيرين من خلال استحضار تدخل "مشابه " ضد احد الاشخاص المتصلين ببرنامجه بعد ان تحدث عن حديث منقول للرسول {ص} " أحب الاسماء الى الله عبد الله وعبد الرحمن " ليعلق المتصل ساخرا " احب الاسماء الى الله دحدح " .

ولم يتوانى المالكي في " توبيخ " الشاب المتصل بالقول " سؤال: ليشأسلوبك كدا؟ جواب: هذه سياسة البرنامج (نقد حاد جداً) «، متوجهاً إليهبالقول: «أتشعر بأنك مضحك؟! هذا دين، هذا حديث، لا مزاح في هذا الأمر " .

 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 

A post shared by أحمد المالكي (@almalkitv) on

 

وهنا يمكن استنتاج سعي الاعلامي السعودي للقول بأن هذا هو "اسلوب " البرنامج في التعامل "الفظ " مع المتصلين ,لكن السؤال : هل هذا "المبرر " مقنع حقا ؟ وهل الكلام الذي اعقب "الاعتذار " بالخشية من ان " يتطور الاتصال لندخل فيما لا تحمد عقباه " اسلوب مقنع من اعلامي يفترض انه "قدوة " ومتابع من ملايين المشاهدين ؟ وما هذه العقليات الطاعنة في التخلف التي تؤثث الفضاء الاعلامي السعودي يا ترى ؟