قال رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس، إنه يريد لقاء الشباب الإسرائيليين والعمل على تأمين مستقبل لهم، لكي يعيشوا بأمن واستقرار في المنطقة، مشيرا خلال كلمة له بمؤتمر برام الله، الاربعاء 6 شباط، شاركت فيه قيادات حزبية ودينية إسرائيلية، إلى “أننا لن نغرق إسرائيل باللاجئين الفلسطينيين ولن نغير تركيبتها الاجتماعية”.

وقال محمود عباس: “أريد أن التقي بجيل الشباب في اسرائيل، الجيل الذي نعمل هذه الايام من اجل مستقبله من أجل أن يعيش في امن واستقرار في هذه المنطقة وفي هذا العالم”، وأضاف “ثم في قضية اللاجئين، الدعاية والبروباغاندا يقولون ان ابو مازن يريد أن يعيد الى اسرائيل 5 مليون لاجئ ليدمر دولة اسرائيل، لم يحصل هذا الكلام اطلاقا وكل الذي قلناه تعالوا نضع ملف اللاجئين على الطاولة، لكن لا نسعى ان نغرق اسرائيل بالملايين لنغيير تركيبتها الاجتماعية، هذا كلام هراء”.

وأردف قائلا “قيل إن إسرائيل حساسة جدا اتجاه الأمن صحيح هذا ونقدرها، ونقدر ان اسرائيل خائفة من المستقبل ومن التطرف، لنأتي بطرف ثالث ليجلس بأرضنا لحمي الامن في المنطقة لنا ولإسرائيل ورضينا أن يكون النيتو”.

وقال ابو مان: “اعترفنا بإسرائيل بعد اتفاق أوسلو لإيماننا العميق بالسلام الذي ننتظره إلى الآن، ونحن نريد أن نعيش بسلام على أساس حل الدولتين للشعبين وفق القرارات الدولية”.