انتهى اللقاء العاطفي الأول بين نمر ونمرة في حديقة حيوان لندن، بطريقة مأساوية للغاية.

وتم نقل النمر السومطري "عاصم" من حديقة سفاري في الدنمارك، إلى حديقة حيوان لندن، من أجل التزاوج مع النمرة المحبوبة "ميلاتي"، وفقا لصحيفة "تلغراف" البريطانية.

وتم وضع "عاصم" البالغ من العمر 7 سنوات في البداية، بداخل حظيرة مجاورة للتي تتواجد فيها "ميلاتي" (10 سنوات)، من أجل التعرف على بعضهما لأكثر من أسبوع.

ولكن بعد أن تم وضع النمرين في حظيرة واحدة، تبلغ مساحتها 2500 متر مربع، كانت المفاجأة أن بادر "عاصم" بمهاجمة "ميلاتي" حتى فارقت الحياة.

وحاول موظفو حديقة حيوان لندن بشكل يائس، أن يلهوا "عاصم" بشتى الأشكال، كي يبتعد عن عروسه "ميلاتي"، ولكنه تغلب عليها وقتلها.

وقال متحدث باسم حديقة حيوان لندن، إن موظفيها "مدمرون نفسيا" ويشعرون بالحزن لمصير "ميلاتي"، التي كانت تحظى بحبهم.

وأوضح أنه دائما ما يكون التمهيد للجمع بين القطط الكبيرة يشهد مخاطرة عالية، مهما كان التخطيط له بعناية.

وتم إغلاق منطقة النمور في حديقة حيوان لندن، بعد يوم من وفاة "ميلاتي" المأساوية.

وتتعرض نمور السومطرة للإنقراض بشكل كبير، من قبل الاتحاد العالمي للحياة البرية، والتي تقدر أن يكون هناك أقل من 400 منها في الحياة البرية.