اعلنت الأمانة العامة لإتحاد دول المغرب العربي عن إنطلاق العرض الخاص بتعيين مستشار(أو ممثل شركة) مكلف بإنجاز الدعاية والترويج للدراسة الخاصة بتأهيل وتحديث بعض مقاطع الخط السككي المغاربي، وبالتالي إعادة بعث مشروع النقل بالسكك الحديدية الذي يربط تونس والجزائر والمغرب .

وذكرت الأمانة العامة، في بيان على موقعها الإلكتروني الرسمي أنه يمكن سحب طلب العروض من مقر الأمانة العامة لاتحاد المغرب العربي بمقرها الكائن بـ 73 زنقة تانسيفت أكدال الرباط المغرب أو تحميله من البوابة الرسمية للأمانة العامة لاتحاد المغرب العربي من العنوان التالي:

http://www.umaghrebarabe.org/و أبرمت الأمانة العامة للاتحاد، عقدا سنة 2017 مع مجمع شركات (Italyerr- comete- Medevco) بغرض إعداد دراسة خاصة بجدوى تحديث وتأهيل بعض مقاطع السكك الحديدية بمبلغ مليون و707 آلف دولار، وشملت الدراسة نحو 2350 كيلومتر، تخص تحديث المقطع السككي من الدار البيضاء إلى تونس مرورا بالجزائر، اذ يتعلق الأمر بتحديث خط السكك الحديدية بين فاس ووجدة على طول 354 كيلومتر، وتحديث الخط السككي بين وجدة (المغرب) والعقيد عباس (الجزائر) وجندوبة (تونس)، وتحديث وتأهيل المقطع السككي بين جندوبة (تونس) والجديدة (تونس) على طول 150 كيلومتر، إضافة إلى إحداث خط جديد للسكك الحديدية بين عنابة (الجزائر) وجندوبة على طول 110 كيلومترات.

 ونوهت مواقع  دولية إلى أنّ التوقعات تشير إلى تنقل 4689 شخص يوميا على متن القطار المغربي ونقل 4236 طن من البضائع عبر الخط السككي الجزائر- تونس (عنابة ـ جندوبة) في عام 2020،  وستشهد في عام 2040، تنقل 6738 مسافر ونقل 8388 طن من البضائع في اليوم .

هل يرمم مشروع القطار ما افسدته الخلافات السياسية !!

ولعل أكبر عائق سيواجه مشروع ربط الدول المغاربية بخط نقل موحد يربط الدول الثلاثة، الخلاف الدائر وتشنج في العلاقات السياسية بين الجزائر والمغرب  حول إقليم الصحراء الغربية والحدود البرية المغلقة،  إذ تتمسك الجزائر بضرورة تمكين الإقليم من حق تقرير المصير وفقا للوائح الدولية، فيما يتمسك الطرف المغربي بوحدة اقليمه وترابه الذي لا يتجزأ .

الاتحاد المغاربي في أسطر

الاتحاد المغرب العربي، اتحاد إقليمي تأسس بتاريخ 17 فبراير/فيفري 1989 م بمدينة مراكش بالمغرب، ويتألف من خمس دول تمثل في مجملها الجزء الغربي من العالم العربي وهي : المغرب، الجزائر، تونس، ليبيا وموريتانيا. وذلك من خلال التوقيع على ما سمي بمعاهدة إنشاء اتحاد المغرب العربي .
 
رضا ملاح