أثار فنان مغربي كفيف تعاطف مواقع التواصل الاجتماعي، إثر إعلانه منعه من دخول مطعم في مدينة الدار البيضاء المغربية. وقال الموسيقي عبد الفتاح النكادي في تصريحات للصحافة المحلية إنه تعرّض للتمييز بسبب كونه شخصاً كفيفاً، وهو ما أطلق حملة تضامن ودفع المطعم للردّ. 
وكان مرافق الفنان حكيم شرفي، من أوائل من تحدثوا عن الحادثة، فكتب عبر حسابه: "موقف سخيف ومخجل تعرضت له اليوم، مطعم الطونكان، رفض استقبالنا لأن مرافقنا كان أعمى النظر، الأمر يتعلق بفتاح النكادي، مبدع موسيقى "وجع التراب"، ورفقة عبد الحق تكروين، أحد أعمدة مجموعة النورس، ملعون جد أب هذه البلاد".
ومن جانبه، أكد النكادي لوسائل الإعلام بأنه "لم يخالف القانون الذي يفرض وجود مرافقين لأي شخص كفيف للدخول إلى محلات مماثلة"، بحيث كان "مرفقاً بصديقين".
وعبد الفتاح النكادي موسيقي مغربي لديه بصمة مختلفة في الميدان الفني المغربي، فمن أبرز أعماله أغنية مسلسل "وجع التراب" التي يحفظها الكبير والصغير في المغرب، وهو مؤسس "ملامس"، مهرجان مغربي موسيقي دولي نجومه من المكفوفين فقط.

وتسببت الحادثة بغضب في أوساط المتابعين والمعجبين في مواقع التواصل الاجتماعي. كتب أحمد دادا: "لأنه أعمى: فتاح النكادي صاحبي الرائع، صاحب الرائعة أغنية "وجع التراب" الأغنية المغربية بكل المقاييس، يمنع من دخول مطعم له معنا، نكادي كل التضامن معك، ضد السلوك العنصري لمالك هذا المطعم، وأعلن استعدادي بلا تردد أن لا تمر هذه الفعلة الشنعاء بلا رد فعل".

وكتبت رجاء مرجاني: "في مغرب القرن الواحد والعشرين موقف وسلوك تمييزي ضد الفنان فتاح النكادي بحجة أنه أعمى! رفض مطعم طونكان بالدار البيضاء دخول شخص إليه بحجة أنه أعمى، هذا الشخص هو الفنان المبدع فتاح النكادي الموسيقي صاحب رائعة وجع التراب، أندد بهذا الموقف والسلوك التمييزي ضد الفنان النكادي، وأعلن تضامني الكامل واللامشروط معه ومقاطعتي لهذا المطعم".

وقال الهواري غباري: "أشعر بالغبن والذلّ عندما أُمنع من دخول مقهى أو ملهى بدافع عنصري في بلاد أجنبية، فماذا عندما تمنع من دخول مكان عام في بلدك. كل التضامن صديقي فتاح".

في المقابل، رد المطعم عبر بيان رسمي بأن "ما يتم تداوله لا أساس له من الصحّة"، قائلاً إن الفنان جاء "رفقة شخصين لا يُسمح لنا بقبول دخولهما، لذلك نودّ أن نذكركم وأن نؤكد لكم بأن منع دخول الثلاثة أشخاص لم يكن بسبب ضعف بصر الفنان وإنما بسبب الأشخاص برفقته".