وكالة "أسوشيتد برس" الأميركية تقول إن وكلاء سريين مجهولين يلاحقون باحثين كشفوا استخدام أدوات إسرائيلية في التجسس على الصحفي السعودي جمال خاشقجي، وتشير إلى أن الأشخاص الأربعة وهم صحافي و3 محامين.

أوضحت وكالة أسوشيتد برس الأميركية أن وكلاء سريون مجهولون يلاحقون باحثين كشفوا استخدام أدوات إسرائيلية في التجسس على الصحفي السعودي جمال خاشقجي.

وإذ لفتت إلى أن الجهة المجهولة تسعى لتقويض مصداقية باحثين كشفوا تورط NSO الإسرائيلية في التجسس على خاشقجي، قالت الوكالة إن 4 باحثين تسلموا دعوات للقاءات شخصية في لندن لبحث التعاون في مشاريع لا علاقة لها بقضية خاشقجي.

وكشفت الوكالة هوية الأشخاص الأربعة وهم صحافي و3 محامين لهم دور في الدعاوى المرفوعة ضد الشركة الإسرائيلية في قبرص.

"الهدف الحقيقي لهذه اللقاءات قد يكمن في توجيه أسئلة استفزازية للباحثين للحصول على اعترافات تضرهم"، أضافت الوكالة وأكدت أن "اللقاءات تأتي في سياق حملة منسقة تهدف إلى نسف مصداقية من يتحدث عن "بصمات إسرائيلية" في قضية خاشقجي".

وكان وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو قدم إلى الكونغرس أحدث المعلومات عن التحقيق في قتل خاشقجي، لكن متحدثاً باسم البيت الأبيض قال إن الرئيس الأميركي دونالد ترامب يحتفظ بحق عدم التصرف في هذه الحالة.

من جهته، طالب وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو الأمم المتحدة بفتح تحقيق في مقتل خاشقجي.