تستورد دول مجلس التعاون الخليجي حجم هائل من الأسلحة، ضمن طموحاتها لامتلاك قوة عسكرية متطورة.

وكشف تقرير ميونخ 2019، أن دول مجلس التعاون الخليجي تستورد أسلحتها من عدة دول، في مقدمتها الولايات المتحدة الأمريكية، التي تصدر أكثر من 53 في المئة من حجم الأسلحة، التي تحصل عليها تلك الدول من الخارج.

ويعتمد التقرير على إحصائيات موقع "جانز" الأمريكي للفترة بين عامي 2014 و2018.

وتشير الإحصائيات إلى أن الدول الخليجية تستورد 53 في المئة من أسلحتها من أمريكا، تليها فرنسا التي تحصل على نسبة 11 في المئة من حجم واردات الأسلحة التي تستوردها الدول الخليجية، تليها بريطانيا بنسبة 10 في المئة، ثم كندا بنسبة 7 في المئة.

وتصدر إيطاليا نسبة 6 في المئة من صادرات الأسلحة للخليج، تليها ألمانيا وتركيا بنسبة 3 و2 في المئة، بينما تكون نسبة الدول الأخرى 7 في المئة.

وتعتمد الدول الخليجية ميزانيات دفاع هائلة، أبرزها ميزانية الدفاع السعودية، التي تتجاوز 56 مليار دولار.