ارتكب صباح اليوم الأربعاء 13-02-2019 طيران العدوان الأمريكي السعودي جريمة جديدة بحق صيادين يعملون فوق قاربهم في جزيرة البضيع  مديرية اللحية  محافظة الحديدة أدى ذلك إلى استشهاد 8 صيادين وجرح 5 ومازال 7 مفقودين حتى لحظة إصدار هذا البيان.

إن وزارة الصحة لتدين بأشد العبارات قيام طيران تحالف العدوان بهذه الجريمة والتي استهدفت صيادين عزل يقومون بالصيد لإعالة أنفسهم واطفالهم والتي تأتي كجريمة جديدة تضاف إلى عشرات الجرائم السابقة التي أرتكبها العدوان منذ 4 أعوام واستهدف فيها صيادين على قواربهم او في موانئ الصيد وهم يمارسون حياتهم اليومية ونحمل #أمريكا المسئولية الأولى والأكبر في هذه الجريمة وما سبقها من جرائم كونها صاحبة الدعم العسكري واللوجستي والسياسي والأممي للنظام السعودي وتحالفه وتدعو المجتمع الدولي لتقديم قيادات هذه الدول إلى محاكمات عاجلة جراء جرائم الحرب المرتكبة في اليمن خلال فترة العدوان كون هذا الصمت أدى إلى مزيداً من الاستهتار بالدماء اليمنية وأدت إلى مزيداً من الجرائم.

كما تدين وزارة الصحة الصمت الأممي ولمبعوثها إلى اليمن ولرئيس اللجنة الأمنية في الحديدة التابع لـ الأمم المتحدة ولفريقه العامل بقرار أممي ومستنداً على نتائج مباحثات ستوكهولم في السويد أواخر العام الماضي والتي أعلن فيها وقفاً شاملاً لكل أعمال وممارسات الحرب في محافظة الحديدة مما ينذر بإنهيار تام للأتفاقية ولقراري مجلس الأمن في هذا الخصوص فالشعب اليمني لن يستمر في مشاهدة هذه الجرائم مكتوف الأيدي كما هو حال الأمم المتحدة.

كما أننا في الوزارة ندعو جميع أحرار العالم للتحرك الجاد بما يمليه عليهم إنسانيتهم ومسئوليتهم لوقف هذا الاستهتار الكبير بالدم اليمني والذي طال لـ 4 أعوام ومازال مستمراً بمباركة أمريكية وبريطانية ورفع الحصار وإخراج كل القوى الخارجية الغازية لليمن والمساهمة في استقرار اليمن وحريته، كما ندعو المنظمات العاملة في المجال الصحي لرفع من مستوى استجابتها للأوضاع الصحية في اليمن عامةً.

كما أننا نؤكد من جديد على إحساسنا كيمنيين بالمسؤولية التامة تجاه وطننا وأراضيه وأبناءه ولن نصمت أكثر تجاه آلاف الخروقات التي أقدم عليها العدوان في محافظة الحديدة خلال فترة وقف إطلاق النار التي أعلنت بقرار أممي عقب محادثات ستوكهولم في السويد.

13-02-2019م