ظهرت تطورات جديدة في قضية سيدة الأعمال المصرية منى الغضبان، الموقوفة لاتهامها بالظهور في فيلم إباحي مع المخرج والبرلماني خالد يوسف.

وكشفت الغضبان أنها تقابلت مع المخرج المذكور بقصد العمل حيث قال لها: "أريدك في عمل فني لأن وجهك (فوتوجينيك) ثم بعدها تطورت العلاقة إلى قصة حب وبعدها تزوجنا عرفيا".

وأضافت: "ليس لي علاقة بتسريب الفيديو... شعرت بخوف شديد عند رؤية ما حدث على مواقع التواصل الاجتماعي، واتصلت به فأخبرني أنه لا يعرف طريقة التسريب".

وتابعت: "أنا كنت متزوجة منه، ولم أكن أعرف أنه سيقوم بتصويري داخل غرفة النوم، اسألوه".

وقررت النيابة حبس الغضبان 4 أيام على ذمة التحقيق، بسبب ظهورها في فيديو جنسي مع خالد يوسف، وأبرزت عقد زواج عرفي به يعود لعام 2015.