انتشرت لقطات مصورة تُظهر رجلاً يُقال إنه آخر الناجين من إحدى القبائل في الأمازون وطالبت منظمة " Survival International " الحكومة البرازيلية باتخاذ إجراءات حقيقية لحماية القبائل المعزولة في غابات الأمازون وقالت المنظمة على حسابها في تويتر : " هذا الرجل هو الناجي الأخير من أفراد قبيلته، لكنه ليس وحيداً في الغابة : هناك فلاحون يعيشون بقربه ولا شيء أفضل لهم من التخلص من منه.... نحن نكافح في كل العالم لحماية القبائل المعزولة".

وتم نشر القطات المصورة من قبل وكالة " Brazil's National Indian Foundation " وعلى الرغم من أن تاريخ الصور يعود لعام 2011، أكدت الوكالة أنها تتبعت آثار الرجل وأنه ما يزال على قيد الحياة ويعتقد الخبراء أن هذا الرجل عاش وحيداً لمدة 22 عاماً بعد أن تم قتل جميع افراد قبيلته من قبل أصحاب الأراضي وقالت الوكالة إن الرجل يعتمد على الصيد وتناول الثمار من أجل البقاء حياً وأكدت أنه رفض جميع أشكال التواصل مع الآخرين