إذا كنت تعاني من مشاكل في الأمعاء، والقولون العصبي، فقد يكون هذا علامة دالة على نقص فيتامين (د)، والأعراض قد تشمل الانتفاخ والإسهال وآلام المعدة والتقلصات.

يساعد فيتامين (د) على الحفاظ على نظام المناعة وصحة القناة الهضمية، وفي الواقع، فإن 82% من الأشخاص المصابين بمتلازمة القولون العصبي يعانون من نقص في فيتامين (د)، كما تم ربط نقص فيتامين (د) بأمراض القولون الالتهابية.

اشتملت الدراسة على 51 مصابا بالقولون العصبي، وكان 82% منهم ليست لديهم مستويات كافية من فيتامين د.

يعاني حوالي نصف سكان العالم من نقص في فيتامين د، خاصة في الشتاء في المناطق الشمالية التي تقل فيها أشعة الشمس، وتم العثور على فيتامين (د) في الأسماك الزيتية وصفار البيض والحبوب المدعمة.
يحتاج معظم الناس إلى حوالي 10 ميكروغرام في اليوم، والتي يمكن الحصول عليها أيضا من المكملات الغذائية.

وقال الدكتور الذي قاد الدراسة: "كان واضحا من النتائج التي توصلنا إليها أن العديد من الأشخاص المصابين يجب أن يختبروا مستويات فيتامين د لديهم، وتشير البيانات إلى أنهم قد يستفيدون من المكملات الغذائية بفيتامين د".

يؤثر القولون العصبي على حوالي 10-15% من الناس حول العالم، والسبب غير معروف، لكن النظام الغذائي والتوتر يؤثران على الأعراض.

يقول المرضى على الإنترنت أن أعراضهم تحسنت مع مكملات فيتامين د، وقالت إحدى المريضات: "لم أكن أتوقع بالفعل أن تنجح مكملات فيتامين (د)، لأنني قد حاولت وفشلت مع العديد من العلاجات الأخرى، إنني لم أتعافَ، لكن الأعراض قد تحسنت بشكل كبير".