أكد رئيس هيئة الأركان العامة للقوات المسلحة الإيرانية اللواء محمد باقري، أن بلاده ستتدخل على الفور فيما لو استمر وجود الإرهابيين في باكستان.

وقال باقري:"إذا استمرت أنشطة مراكز التدريب ومواقع الجماعات الإرهابية في باكستان لأي سبب من الأسباب، فإن إيران، تري من حقها المشروع والدولي وفقا لميثاق الأمم المتحدة، أن تتدخل فورا إذا لزم الأمر لمواجهة هذه البؤر الإرهابية"، وذلك وفقا لوكالة "أنباء فارس" الإيرانية.

وأضاف أن "باكستان تتحمل مسؤولية كبيرة في الدفاع عن حدودها وتطهير أراضيها المجاورة مع إيران من لوث الجماعات الإرهابية".

وتابع: "تم إنشاء قواعد سرية وشبه سرية من قبل الجماعات الإرهابية في باكستان، وجري تدريبها وتجهيزها وتنظيمها من قبل السعودية والإمارات لخلق حالة من عدم الأمن والاستقرار داخل إيران".

وقال رئيس هيئة الأركان الإيرانية إن "المحادثات مع المسؤولين السياسيين والعسكريين الباكستانيين، بدأت بشكل جدي بعد الحادث الإرهابي الذي وقع مؤخرا، حيث جاء فريق من المسؤولين إلي إيران، وتتواصل المحادثات مع القيادة الباكستانية".

وأضاف باقري: "طلبنا من السلطات الباكستانية، إما تقوم هي بنفسها بتطهير مناطق تواجد الجماعات الإرهابية أو السماح للقوات الإيرانية بالدخول إلي الميدان ومواجهة هذه الجماعات".

وكانت وكالات الأنباء الإيرانية قد ذكرت أن عناصر تابعة لما یسمی بـ"جيش العدل" استهدفت، يوم الأربعاء الماضي، حافلة لكوادر الحرس الثوري على طريق زاهدان — خاش في قریة جانعلي بمحافظة سیستان وبلوجستان، ما أدى إلى مقتل 27 شخصا وإصابة 13 آخرين.

وأعلن الحرس الثوري الإيراني، في وقت سابق، اليوم الاثنين،اعتقال 3 أشخاص مشتبه بتورطهم في الهجوم الإرهابي الأخير في مدينة زاهدان، جنوب شرقي البلاد، على الحدود مع باكستان،