خرقت جهات إماراتية موقعًا مشابهًا لوزارة الخارجية القطرية يحتوي على روابط تجسّس وسرقة معلومات لاختراق حسابات ناشطين.

وكشف القاضي بالمحكمة الجنائية الدولية سابقاً محمود رفعت، إنه تلقى رسالة بريد إلكتروني من موقع مشابه لوزارة خارجية قطر تبيّن أنه مُخترق من قبل جهات في دولة الإمارات، حيث عمدت إلى إنشاء بريد إلكتروني بإسم[email protected] وإرسال رسائل منه.


وأوضح رفعت أن الرسائل التي وصلته تتضمن ملحقاً ورابطاً، بمجرد فتح أحدهما يتم تحميل فيروس سرقة بيانات وتتبّع.

وطالب رجل القانون الدولي الحكومة القطرية بالتدخل السريع، مشيراً إلى أنه سيعمل من طرفه على إبلاغ الشرطة الأوروبية وإدارة الاستخبارات الأمريكية "إف بي آي" بالجريمة.

ويأتي هذا الاختراق بعد أيام على كشف صحيفة نيويورك تايمز الأمريكية عن استخدام الإمارات برامج تجسس "إسرائيلية" منذ أكثر من عام، لمراقبة معارضين وخصوم.

وأوضحت الصحيفة أن هذه البرامج تنتجها شركة "إن إس أو" الإسرائيلية وهي أحد أشهر مطوّري برامج التجسس على الهواتف الذكية.

وبحسب الصحيفة، تُظهر رسائل إلكترونية مسرّبة متبادلة بين الشركة ومسؤولين إماراتيين كبار، أن الإماراتيين كانوا يسعون إلى التقاط المكالمات الهاتفية لأمير قطر تميم بن حمد آل ثاني، بالإضافة إلى رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري".