نفى وزير الخارجية العماني "يوسف بن علوي"، الإثنين، أن يكون هناك أي تطبيع مع الاحتلال الإسرائيلي، قائلا إن ما يجري هو "عملية سلمية لإيجاد تسوية للقضية الفلسطينية تضمن حقوق الفلسطينيين ومصالح الجميع".

وأضاف خلال مؤتمر صحفي مع نظيره الروسي "سيرغي لافروف"، في موسكو، أن مسقط تدعم حل الدولتين لتسوية القضية الفلسطينية، نافيا التفاوض مع (إسرائيل) نيابة عن أي طرف، بحسب "روسيا اليوم".

وتابع: "على استعداد لمساعدة جميع من يعمل في هذا الاتجاه".

واستعرض لقاء "بن علوي" و"لافروف" نتائج زيارة رئيس الوزراء الإسرائيلي والرئيس الفلسطيني إلى سلطنة عمان.

وقبل يومين، أكد "بن علوي" على هامش مشاركته في مؤتمر الأمن بميونخ، أن بلاده منذ فترة تعتبر أن (إسرائيل) دولة بالشرق الأوسط، ولا يمكن تجاهلها.

كذلك التقى "بن علوي" الشهر الجاري، رئيس الحكومة الإسرائيلية "بنيامين نتنياهو" في العاصمة البولندية وارسو، في ثاني لقاء من نوعه منذ زيارة "نتنياهو" إلى سلطنة عمان في أكتوبر/تشرين الأول الماضي.

وتعد زيارة "نتنياهو" إلى عُمان أول لقاء رسمي يعقد على هذا المستوى منذ عام 1996.