اعتلى علم الجمهورية العربية السورية أرجاء مدينة الرقة، الأمر الذي اربك عناصر "قوات سورية الديمقراطية – قسد" المسيطرة على المدينة ودفعهم لإقامة عدد من حواجز التفتيش، قبل أن تنطلق سلسة تفجيرات عنيفة هزت المدينة وأسفرت عن عدد من الإصابات.

وتزامناً مع الخطاب الذي ألقاه الرئيس السوري بشار الأسد أول من أمس أمام رؤساء المجالس المحلية في سوريا، قام سكان مدينة الرقة برفع الأعلام الوطنية للجمهورية العربية السورية، على أعمدة كهرباء وأشجار وأسوار الحدائق.

وأشارت وكالة "سبوتنيك" الروسية إلى أن رفع علم الجمهورية تم في أحياء الثكنة وسط الرقة، بالقرب من المشفى الوطني وفندق الكرنك، وفي حي الحنّي عند دوار النعيم وسط المدينة.

كما رفع السكان العلم السوري في شارع الباسل الممتد من منطقة مشفى الأطفال في أطراف المدينة الجنوبية وصولا إلى دوار الباسل، وكذلك جرى الأمر في شارع 33 شباط الممتد من حديقة الرشيد وحتى شارع الصناعة.

وأكدت الوكالة ان رفع العلم السوري تسبب بحالة إرباك شديدة ضمن المدينة، وعلى إثر ذلك، قام مسلحو "قوات الأسايش"التابعة لـ"قسد" بنشر ثلاثة حواجز لتفتيش وسط المدينة، كما أوفدت الأخيرة مجموعات من مسلحيها لإزالة الأعلام، وخاصة من أسوار المشفى الوطني وشارع المنصور.

وبعد ذلك ببضع ساعات، هزت ثلاثة انفجارات عدداً من مناطق مدينة الرقة، أولها جرى بعبوة ناسفة عند السور الأثري القديم في شارع الصناعة بالمدينة، وأسفر عن مقتل مسلح وإصابة اثنين آخرين، أما الانفجار الثاني فقد استهدف أيضاً مقرا أمنيا لـ"الأسايش" قرب دوار النعيم وسط المدينة، أسفر عن مقتل أمنيين اثنين وإصابة 6 آخرين، تلاه تحليق مكثف لطائرات هليوكبتر أميركية في سماء المنطقة.