يظل الاهتمام بالأسلحة الروسية قائما في الشرق الأوسط.

واشترت القوات المسلحة بدولة الإمارات العربية المتحدة مؤخرا المزيد من صواريخ "كورنيت" المضادة للدبابات ومجموعات "بانتسير" الصاروخية المدفعية المضادة للطائرات من روسيا. وهناك اهتمام كبير بالمدرعات الروسية أيضا.

ومن المتوقع أن تقبل جيوش الشرق الأوسط على شراء دبابات قادرة على خوض حروب المستقبل التي لا يستطيع المرء اليوم أن يتخيلها. وصنعت روسيا دبابة كهذه تفي بمتطلبات حروب المستقبل هي "تي-90إم".

وتعتبر دبابة "تي-90" الدبابة الأكثر مبيعا في العالم في نهاية القرن الماضي وبداية القرن الحالي. وصدّرت روسيا أكثر من 1500 دبابة من هذا الطراز في الأعوام الـ20 الماضية. ويدل ذلك على أن دبابة "تي-90" تتمتع بقدرات رائعة.

وصممت دبابة "تي-90إم"، وهي دبابة جديدة تماما، للعمل في ساحة القتال بالتنسيق مع وحدات الاستطلاع والاستخبار وطائرات "درون" والطائرات الرادار من نوع "أواكس" والأقمار الصناعية. وتظهر المعلومات التي تتلقاها الدبابة على شاشة كمبيوتر قائدها، متيحة اتخاذ القرار الصائب في الظروف القاسية.

وزُوّدت دبابة "تي-90إم" بمنظومة الحماية الدينامية "ريليكْت" لاعتراض القذائف والصواريخ المضادة للدبابات وتخريب حشوة القذائف الخارقة للدروع. وتجدر الإشارة إلى أن درع مقدمة دبابة "تي-90إم" يستطيع مقاومة كل أنواع الذخائر الحديثة.

وتتمتع دبابة "تي-90إم" بقدرة الإخفاء، فبصمتها الرادارية أقل بكثير من النسخة الأصلية "تي-90". ولذلك تكاد لا تُرى دبابة "تي-90إم" في ساحة القتال.

وقد عرضت روسيا دبابة "تي-90إم" للعالم لكن دون كشف كل خفاياها. أما الآن، وبعدما سمحت الحكومة الروسية بتصديرها فإن هذه الدبابة تكشف كل إمكانياتها لزوار معرض "آيدكس 2019" في أبوظبي.