أكد مصدر طبي تركي أن متزعم "جبهة النصرة" الإرهابية أبو محمد الجولاني نقل إلى مستشفى بولاية هاتاي إثر إصابته بتفجير هز مدينة يوم الإثنين الماضي.

وأفادت وكالة "سبوتنيك" الروسية ان الجولاني اصيب بانفجار مزدوج استهدف موكبه في مدينة إدلب السورية يوم الاثنين، ونقلت عن المصدر الطبي التركي أن الإرهابي الجولاني قد نقل مساء الاثنين إلى المستشفى الحكومي في ولاية هاتاي التركية الحدودية مع سوريا بعد إصابته بجروح بالغة خلال التفجير المزدوج.

وقال المصدر للوكالة انه "تم مساء أمس نقل شخص مصاب بجروح بالغة في رأسه إثر تفجير وقع بمدينة إدلب السورية، إلى المستشفى الحكومي بمدينة أنطاكيا التابعة لولاية هاتاي"، مضيفا أن الشخص الذي تم نقله إلى المستشفى كان مصابا بشظايا في رأسه أدت إلى إصابته بارتجاج في الدماغ وقد خضع لعملية جراحية في رأسه"، متابعا أن "الشخص المصاب هو الإرهابي أبو محمد الجولاني".

وأشار المصدر إلى أن "الجولاني وضع في وحدة العناية المركزة وحالته خطيرة حيث دخل في غيبوبة".

وأكدت مصادر خاصة في إدلب للوكالة يوم الاثنين  أن الجولاني أصيب بجروح خلال التفجير المزدوج ، فيما قتل اثنان من مرافقيه من أوزبكستان جراء الانفجار حي القصور ضمن القسم الجنوبي لمدينة إدلب.

ونقل مصدر عن أحد عناصر "الخوذ البيضاء" التابعة لـ"النصرة"، أن مسلحي الجبهة ضربوا طوقا أمنيا مشددا حول "المشفى التخصصي الجراحي" الذي تلقى الجولاني الإسعافات الأساسية داخله، قبل نقله على وجه السرعة إلى مكان مجهول خارج إدلب تحت حراسه مشددة.

وكشف المصدر أن الحصيلة النهائية للتفجيرين بلغت 24 قتيلا بينهم 11 مسلحا من جنسيات أجنبية، بالإضافة لأكثر من 32 مصابا غالبيتهم بحالة خطرة.

وكانت مصادر محلية قد أكدت أن انفجارين عنيفين هزا مدينة إدلب بفارق دقائق قليلة، الأول ناجم عن عبوة ناسفة موضوعة بسيارة، والثاني عبارة عن سيارة مفخخة ضربت منطقة القصور جنوبي مدينة إدلب.