تتجّه السلطات المصرية اليوم لتنفيذ حكم الإعدام بحق 9 معارضين متهمين بقتل النائب العام السابق هشام بركات في مصر.

منظمة العفو الدولية أصدرت بيانًا بهذا الصدد وطالبت السلطات المصرية بوقف تنفيذ جميع عمليات الإعدام والإعلان الفوري عن ذلك.

وكانت مصادر حقوقية قد تحدّثت ترحيل تسعة أشخاص من المعتقلين السياسيين إلى مجمع سجون طره بالقاهرة (بداخله غرفة إعدامات)، وتمّ إخضاعهم للكشف الطبي تمهيدا لتنفيذ أحكام الإعدام النهائية اليوم الأربعاء (20-2-2018) الصادرة بحقهم في القضية المعروفة الإعلامية باغتيال النائب العام السابق هشام بركات في العام 2015.

ووجهت العفو الدولية مناشدتها للسلطات المصرية عبر حسابها على "تويتر" قائلة: "علمت منظمة العفو الدولية أنه من المتوقع أن تنفذ عقوبة الإعدام بحق 9 أشخاص في #مصر غداً. عقوبة الإعدام هي عقوبة قاسية ولا إنسانية"، وتابعت: "على السلطات المصرية أن توقف جميع عمليات الإعدام وأن تعلن على الفور وقفًا لتنفيذ أحكام الإعدام بهدف إلغاء العقوبة تماما".

النشطاء وخاصة ذوو المعتقلين والمختفين قسريًا في السجون المصرية بالإضافة إلى الحقوقيين وعدد من الصفحات المعارضة قاموا بشنّ حملة رافضة لتنفيذ تلك الأحكام، مطالبين بالإيقاف الفوري عن تنفيذها بأولئك المعتقلين التسعة.

وشهدت الساعات الماضية مطالبات حقوقية واسعة وعلى مواقع التواصل الاجتماعي لوقف تنفيذ الإعدامات.