سخرت الخارجية الروسية مما أعلنه حلف شمال الأطلسي (الناتو) تعقيبا على ما جاء في رسالة رئيس الدولة الروسية إلى البرلمان الروسي.

وقالت ماريا زاخاروفا، المتحدثة باسم الخارجية الروسية على صفحتها الشخصية على موقع "فيسبوك" إن رسالة الرئيس فلاديمير بوتين أكدت أن روسيا ترى لزاما عليها أن ترد على ما يفعله الناتو 

وسخرت ناطقة الخارجية الروسية مما جاء في تصريحات بيرس كازاليت، نائب المتحدث الرسمي باسم الناتو، تعقيبا على ما قاله الرئيس الروسي بخصوص الأسلحة الروسية الجديدة حين تلا رسالته السنوية الجديدة إلى البرلمان في 20 فبراير/شباط 2019.

وكشف الناطق باسم الناتو في تصريحاته أن كلام الرئيس الروسي أثار أعصاب الأطلسيين. وناشدت زاخاروف مَن سمّتهم بالشركاء الغربيين ألا يتركوا أعصابهم تفلت، وقالت:

أعلن الشركاء الغربيون قبل عام أنه لا داعي للخوف من أفلام الكرتون الروسية عن الأسلحة الجديدة لأن كل ذلك خدعة الكرملين. أما الآن فقد أدركوا أنهم مستهدفون؟ وهل ظنوا أننا بصدد تصوير السيلفي معهم بعد توسع الناتو وخروج الولايات المتحدة الأمريكية من معاهدة الحد من الصواريخ المضادة للصواريخ وزيادة القوات الأمريكية في أوروبا وتدخل الغرب الجماعي المتواصل في الشؤون الداخلية للدول السيدة. والأكثر أهمية أن الطرف الروسي ما فتئ يؤكد أن هذا رد في حالة أفعال الشركاء العدوانية.