الهيئة الوطنية العليا لمسيرات العودة وكسر الحصار تدعو إلى المشاركة الحاشدة في مسيرة اليوم التي تحمل عنوان "مسيرات العودة وكسر الحصار خيارنا". وتؤكد إستمرار المسيرات حتى تحقيق أهدافها.

دعت الهيئة الوطنية العليا لمسيرات العودة وكسر الحصار إلى المشاركة الحاشدة في مسيرة اليوم التي تحمل عنوان "مسيرات العودة وكسر الحصار خيارنا"، مؤكدةً إستمرار المسيرات حتى تحقيق أهدافها.

وتستعد فلسطين المحتلة ليوم نفيرٍ للدفاع عن المسجد الأقصى بعد توالي اعتداءات الاحتلال عليه.
ورغم حملة الإعتقالات الواسعة التي شنتّها قوات الاحتلال ضد المقدسيين والتي طاولت 37 منهم واصلوا التجمّع أمام باب الرحمة المؤدي إلى الجزء الشرقي من المسجد الأقصى، حيث أدّوا صلاتي المغرب والعشاء بالرغم من تسليم  قوات الاحتلال أوامر استدعاء لعدد من المرابطين والمدافعين عن الأقصى.

إلى ذلك، أعلن القيادي في حركة حماس حسام بدران استعداد الشعب الفلسطيني للدفاع عن الأقصى وعدم التفريط في القدس, مؤكداً أن مسيرة العودة اليوم في قطاع غزة ستكون فارقة.

وفي سياق رد الفعل الفلسطيني، دعا رئيس المكتب السياسي لحركة حماس إسماعيل هنية أهالي القدس والضفة الغربية والأراضي المحتلة عام 48 إلى الاحتشاد عند المسجد الأقصى والرباط فيه لإفشال الخطوات الإسرائيلية الميدانية.

وكان رئيس الهيئة الإسلامية العليا وخطيب المسجد الأقصى الشيخ عكرمة صبري قد أكد لـ الميادين أنه إذا صعد الاحتلال من اعتداءاته فإن الفلسطينيين سيتصدون له غداً، آملاً أن يستفيق العرب من غفلتهم ويحددوا بوصلتهم باتجاه القدس.

وفي ردود الفعل، رأى المتحدث بإسم الخارجیة الإیرانیة بهرام قاسمي أن"الصمت القاتل من قبل بعض حكومات المنطقة شجّع الإسرائيليين وجعلهم أكثر صلافة فی العدوان على المقدسات فی فلسطین".
ووصف قاسمي سياسة الاحتلال في القدس المحتلة بأنها عملیة ابادة وتطهیر عرقی دیني، داعياً إلى تحرك واسع لمواجهتها.