بعد أن "فشل " في فرض شروطه الجديدة أو بالأحرى "إذلال " النادي الأهلي في الأزمة الأخيرة التي اندلعت بينهما حول برمجة المباريات في الدوري المصري و مسابقة الكأس ,قرر السعودي تركي آل الشيخ تصفية استثماراته في مصر وبالتالي الانسحاب ونقل ملكية نادي "بيراميدز " للإماراتي سالم سعيد الشامسي .

ووجه رئيس هيئة الترفيه السعودية الشكر لكل من تعامل معهم في مصر ,كما رد على التصريحات التي أدلى بها الإعلامي أسامة كمال في برنامجه "مساء دي ام سي " والتي جاءت "مفاجئة " من لدن إعلامي مصري في ظل "إذعان " الأغلبية للشخصية السعودية و تملقها عبر مختلف البرامج والإطلالات التلفزيونية .

وقال أسامة كمال " لما احنا قبلنا الاستثمار الأجنبي في الكرة، هو كان شرط المستثمر إنه لازم ياخد بطولة الدوري وإلا مش هايستثمر، مش عاوز أخوض في موضوع أزمة اتحاد الكرة والأهلي، بعد مخاطبة الأندية والتأكيد على عدم مخالفة شروط التراخيص الممنوحة ليهم كشرط لتجديدها، وإنه بموجب ده بيتم الترخيص بالمشاركة في البطولات الأفريقية" .

وأضاف " في سؤال عاوز أقوله لاتحاد الكرة، إيه الهدف من استبدال ماتش في الدوري لماتش في الكأس بين نفس الفريقين، هاتفرق إيه، بتجامل مين على حساب مين، هل ينفع واحنا بنجمع كل جهدنا علشان ننجح كأس الأمم الأفريقية نعمل مشكلة من لا شء علشان نراضي شخص، طب لو الأهلي انسحب بسبب التعنت ده وواضح إن الكلام واللعب على المكشوف أوي، إيه اللي هايستفيده اتحاد الكرة من استبعاد الأهلي من بطولات أفريقيا، هل علشان نادي تاني يدخل بدل الأهلي" .

وأكمل حديثه "المستفز " لأل الشيخ بالقول " تاني نسأل، هلى علشان نقبل الاستثمار الأجنبي في الكرة هل كان في شرط كده يعني إن يبقى في بطولة، محتاجين رد، وللا مش مهم الرد، وكلامي الناس اللي بتفهم في الكرة أكثر مني كتير، فتوا وقالوا وتباينت وجهات النظر، مش بتكلم في الكرة إلا إذا كان في شئ فج وعيب وكفاية بقى، وحرام عليكو مصر، وحرام عليكو المصريين " .

بدوره رد تركي آل الشيخ من خلال نشر مقطع فيديو تصريحات أسامة كمال على صفحته عبر موقع فيسبوك  وعلق عليها بالقول " معاك حق وأنا مالي ومال الصداع.. وربنا ما يجيب كسره لحد" .

ومن الواضح أن "صمود " مجلس إدارة النادي الأهلي وجماهيره العريضة فرض على تركي آل الشيخ "الاستسلام " والخروج من أضيق الأبواب