الخارجية الفنزويلية: لا إمكانية لانقلاب عسكري في فنزويلا وهناك خطر التدخلات الخارجية

أكد نائب وزير الخارجية الفنزويلي، إيفان خيل، اليوم الجمعة، أن لا إمكانية لوقوع انقلاب عسكري أو ثورة شعبية في بلاده، إلا أن خطر التدخلات الخارجية قائم.

وقال خيل في لقائه رئيس لجنة المجلس  الفيدرالي الروسي للشؤون الخارجية: "يمكننا أن نؤكد لشركائنا الاستراتيجيين هنا في روسيا، أن لا إمكانية لحدوث انقلاب عسكري أو ثورة شعبية في فنزويلا، لأن الجزء الأكبر من الشعب، يعي ما يحدث، وهو معبأ لتقديم الدعم للحكومة الشرعية".

وأضاف: "هناك دائما خطر التدخل الخارجي الذي يمكن أن يزرع الفوضى".

وأعلنت الناطقة باسم الخارجية الروسية، ماريا زاخاروفا، في وقت سابق من اليوم الجمعة، أن الولايات المتحدة الأمريكية ودول الناتو تخطط لتسليم أسلحة وذخائر للمعارضة الفنزويلية عبر الدول المجاورة من خلال استخدام شركة "أنطونوف" الأوكرانية كوسيلة للنقل جوا.

وتفاقمت الأزمة السياسية في فنزويلا وتصاعدت المظاهرات، خاصة بعد إعلان رئيس البرلمان الفنزويلي المعارض، خوان غوايدو، نفسه رئيسا للبلاد لفترة انتقالية وإجراء انتخابات رئاسية جديدة. فيما سارعت الولايات المتحدة للاعتراف به مطالبة الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو، بعدم استخدام العنف ضد المعارضة. ومن جانبه أعلن مادورو أنه هو الرئيس الشرعي للبلاد، واصفاً رئيس البرلمان والمعارضة "بدمية في يد الولايات المتحدة".