أفادت تقارير إعلامية بسقوط قتيل وإصابة عدد من المدنيين الفنزويليين جراء إطلاق نار من قبل الجيش الفنزويلي على الحدود مع البرازيل، وذلك أثناء محاولة السكان للإبقاء على الحدود مفتوحة.

ونقلت صحيفة "واشنطن بوست" الأمريكية عن شهود عيان وقادة التجمعات السكانية للشعوب الأصلية في المنطقة، أن قافلة عسكرية فنزويلية اقتربت صباح اليوم الجمعة (حسب التوقيت المحلي) من معبر حدودي، أقامه السكان المحليون في قرية كوماراكاباي على الحدود مع البرازيل.

وحاول السكان، الذين أقاموا المعبر لإدخال مساعدات إنسانية من البرازيل، قطع الطريق أمام العسكريين. فأطلق عناصر الجيش الفنزويلي النار، ما أسفر عن سقوط قتيل وحوالي 12 جريحا، حسب مصادر الصحيفة.

وذكرت المتحدثة باسم التجمع السكاني المحلي، أن ما لا يقل عن 30 شخصا من السكان المحليين توافدوا على المعبر في أعقاب الحادث، واختطفوا 3 جنود.

من جهتها، امتنعت وزارة الاتصالات الفنزويلية عن التعليق على الموضوع.

وكان الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو قد أمر بإغلاق الحدود مع البرازيل، محذرا من القيام بأي محاولات لإدخال مساعدات، معتبرا ذلك تدخلا في الشؤون الداخلية لبلاده وانتهاكا لسيادتها.

 

المصدر: واشنطن بوست