شيّع الآلاف من الفلسطينيين واللبنانيين، وعناصر الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين ، يوم الجمعة، القائد المناضل ماهر اليماني، عضو اللجنة المركزية العامة للجبهة وأحد أبرز مقاتليها العسكريين.

وتم التشييع بموكب مهيب، وبمشاركة نائب الأمين العام للجبهة الشعبية، أبو أحمد فؤاد، وأعضاء المكتب السياسي، واللجنة المركزية العامة والفرعية، وقيادة الجبهة في لبنان، وإلى جانبها فصائل المقاومة واللجان الشعبية الفلسطينية، والأحزاب والقوى الوطنية والإسلامية اللبنانية.

كما شارك في التشييع قوى وشخصيات، وفاعليات وممثلي، وقادة احزاب ورجال دين، وسفراء، وحشود من مخيمات لبنان وبيروت والقرى المجاورة لبيروت والبقاع والشمال والجنوب، ورفاق درب الشهيد وال اليماني وأهالي قرية سحماتا المهجّرة.

وانطلق موكب التشييع يتقدمه حملة الأكاليل والأعلام وصور الشهيد من منزل الشهيد الراحل أبو ماهر اليماني في بيروت، وصولًا إلى مسجد الخاشقجي، حيث أقيمت الصلاة عليه، ومن ثم ووري الثرى في مقبرة شهداء الثورة الفلسطينية في شاتيلا، الى جانب الشهيد ابو ماهر اليماني، و غسان كنفاني ، ورفاق دربه الشهداء.

هذا وتقبلت قيادة الجبهة وعائلة الفقيد وسفير دولة فلسطين في لبنان، وفصائل المقاومة الفلسطينية التعازي برفيقهم ماهر اليماني.

ويستمر تقبل التعازي لمدة ثلاثة أيامٍ في قاعة جامع الخاشقجي، في بيروت من بعد الساعه الثانية عصرًا حتى السادسة مساء.