قال نائب قائد فيلق "القدس"، التابع للحرس الثوري الإيراني، العميد إسماعيل قاآني، إن الجمهورية الإسلامية هي اليوم في ذروة العزة والاقتدار والحكومة الأمريكية في حضيض الانحطاط والذلة.

وأضاف قاآني، مساء أمس الجمعة، خلال مراسم ذكرى شهداء أحد أحياء مدينة قم المقدسة: "لو أعلن مسؤول إيراني استعداده للقاء الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، فإن الأخير يقبل بسرعة وهذا دليل علي عزتنا". وذلك بحسب وكالة "إرنا".

وتابع قاآني: "كلما كان المنافس أقوى خلال القتال فإن محاربته وإلحاق الهزيمة به ستكون أكثر متعة، واليوم رغم أن الولايات المتحدة تعتبر نفسها قوة عظمى في العالم، فإنها غير قادرة على إلحاق الأذى بالجمهورية الإسلامية وتصيح وتصرخ فقط".

وأضاف نائب قائد فيلق القدس: "حتى السعودية التي يعتبرها الأمريكيون بقرتهم الحلوب، وتدر عليهم الملايين من براميل النفط يوميا، سوف يذبحونها بعد أن يجف ضرعها".

وأكد العميد إسماعيل قاآني أن المسؤولين الإيرانيين إذا تصرفوا علي طاولة المفاوضات بأسلوب الشهداء، فإنهم سينجحون بالتأكيد.

وأشار العميد إسماعيل قاآني إلى أن الأمريكيين عاجزون في التصدي لمقاومة الشعب الإيراني، حيث اعترفت وزيرة الخارجية الأمريكية السابقة، هيلاري كلينتون، بصراحة أن الجمهورية الإسلامية هي "مشكلتنا الوحيدة في العالم وهي تلاحقنا أينما ذهبنا".

وأكد نائب قائد فيلق القدس: إن تعاليم وأفكار الثورة الإسلامية تغلغلت في جميع أنحاء العالم، لأنها نابعة من ولاية الفقيه، ويجب أن لا ننسى لو أردنا العيش بكرامة، فعلينا الوقوف إلى جانب الولاية".