قال أمين المجلس الأعلى للأمن القومي في إيران، علي شمخاني، إن إيران حققت 90 في المئة من أهدافها في سوريا.

وأضاف في مقابلة مع وكالة "تسنيم" الإيرانية:

"الاعتداءات الصهيونية كان لها تأثير رئيس ولافت في منع تحقق أهداف المقاومة في سوريا أم لا؟ الجواب هو أننا حققنا أكثر من 90 في المئة من أهدافنا، لذلك الاعتداءات لم يكن لها تأثير استراتيجي، والمقاومة تقدمت في مهمتها".

واعتبر شمخاني أن هذه النسبة من النجاح رغم الدعايات التي تتم بشأن الإشراف الاستخباراتي الإسرائيلي في سوريا، يشير إلى أن الصهاينة ليس لديهم إشراف استخباراتي أيضا، ففي إحدى الحالات وجهوا الأنظار نحو مخزن للسجاد طمعا منهم بأن يكون مخزنا للصواريخ حيث يعتبر هذا الأمر فضيحة مدوية من الناحية العسكرية".

يضيف: "اتخذنا بعض الإجراءات لنحافظ على خطوطنا الحمراء من ناحية الخسائر البشرية الناجمة عن أي اعتداء. جرى القيام بهذا الأمر بالتعاون مع الجيش السوري ومجموع الحلفاء في هذا البلد وسنشهد قريبا تطورا مهما في مجال تعزيز ردع المقاومة في سوريا. أظن أن المسؤولين الصهاينة لا سيما المسؤولين العسكريين والاستخباراتيين يدركون هذا الأمر جيدا".

وقال "أسلوب التعاطي مع اعتداءات الكيان الصهيوني على سوريا ومحور المقاومة في عام 2019 سيكون مختلفا عنه في السابق" معتبرا أن هذه الاعتداءات تخدم الإرهابيين.

واختتم شمخاني: "استهداف قوات إيران والمقاومة في بعض الاعتداءات كان تجاوزا لخطوطنا الحمراء، لذلك الأمر قمنا بالرد القاسي بعد الاعتداء على مطار التيفور ووجهنا ضربة قاسية لهم"