من أجل الحد من مخلفات المواد الغذائية، أطلقت وزيرة الأغذية الألمانية مبادرة تشمل نشر حملات توعية عبر الإنترنت تستهدف الشباب والأسر الشابة. المبادرة لاقت أيضا ترحيبا لدى مجموعة من المطاعم المعروفة.

رحبت مجموعة كبيرة من مطاعم الوجبات السريعة بمقترح وزيرة الأغذية الألمانية يوليا كلوكنر لخفض هدر المواد الغذائية. وقال متحدث باسم سلسلة مطاعم "صب واي" إن نسبة مخلفات المواد الغذائية لدى "صب واي" تبلغ حوالي واحد بالمائة. ولم تذكر سلسلة مطاعم "برغر كينغ" أو"ستار باكس" بيانات محددة لكميات مخلفات الطعام لديها.

وتنشر سلسلة مطاعم "ماكدونالدز" بيانات المخلفات في تقريرها السنوي للاستدامة. وبحسب بياناتها، فإن حجم المخلفات الغذائية لسلسلة المطاعم في ألمانيا بلغ عام 2017 نحو 15300 طن، بما يعادل نحو 4,4 بالمائة من المواد الخام التي استخدمتها مطاعم ماكدونالدز في ألمانيا على مدار العام.

وتسجل مخلفات الطعام نسبا مستقرة منذ عام 2013 . وقالت متحدثة باسم "ماكدونالدز": "تتضمن هذه الكميات مخلفات المطابخ، بما فيها بقايا القهوة، ومواد غذائية منتهية الصلاحية وبقايا الطعام التي خلفها الزبائن.. الاستخدام الأمثل للمواد الغذائية يصب في المصلحة الاقتصادية لشركتنا بوجه عام".

وكانت الحكومة الألمانية قد وافقت يوم الأربعاء الماضي (20 فبراير/ شباط 2018) على استراتيجية وضعتها كلوكنر من أجل الحد من مخلفات المواد الغذائية. وتنص الاستراتيجية على صياغة إجراءات محددة على أساس تطوعي مع الشركات والاتحادات والولايات والأوساط العلمية، بهدف الحد من المخلفات الغذائية خلال عمليات التوريد والهدر في المطاعم.

وتشمل الاستراتيجية أيضا نشر حملات توعية عبر الإنترنت تستهدف الشباب والأسر الشابة. وأكدت الوزيرة هدف الحكومة في خفض المخلفات الغذائية على مستوى تجارة التجزئة والمستهلكين إلى النصف بحلول عام 2030. ومن المفترض أن تساهم هذه الإجراءات في حماية المناخ أيضا.

وبحسب دراسات، يصل حجم المخلفات الغذائية للمنازل وقطاع المواد الغذائية والقطاع التجاري والفندقي في ألمانيا إلى نحو 11 مليون طن سنويا. ويبلغ حجم المخلفات الغذائية بالنسبة للفرد في ألمانيا 55 كيلوغراما سنويا.