أعلنت وسائل إعلام روسية عن مراكز صنع القرار العسكرية في الولايات المتحدة والتي يمكن أن تصبح أهدافا لصاروخ "تـسيركون"، في حالة تهديد واشنطن باستخدام صواريخ ضد روسيا.

وسميت هذه الأهداف خلال برنامج "فيستي نديلي" الذي يعرض على شاشة قناة "روسيا —1" الحكومية الروسية، وهي مبنى البنتاغون في واشنطن.

حيث توجد أجهزة القيادة والسيطرة العليا للقوات المسلحة ولجنة هيئة الأركان، كامب ديفيد- مركز التحكم الحكومي، وفورت ريتشي (ماريلاند) — المقر الرئيسي للرئيس الأمريكي ومركز قيادة هيئة الأركان المشتركة، وتقع هذه المواقع الثلاثة على الساحل الشرقي للولايات المتحدة.

وعلى الساحل الغربي للولايات المتحدة سميت ماكليلان (كاليفورنيا) — إدارة القوات الهجومية الاستراتيجية وجيم كريك (واشنطن) — مركز سيطرة القوات النووية.

ويعرف صاروخ "تسيركون" أيضا باسم "3إم22"، وهو صاروخ مجنح مضاد للسفن، ويصل مداه إلى 400 كم. وتتراوح سرعته ما بين 4-6 ماخ.

وسيتم إطلاق الصاروخ باستخدام منظومة الإطلاق العامة في السفن مع القاذفات الرأسية ذاتها، التي تستخدم لإطلاق صواريخ "كاليبر" و"أونيكس".

وتثبت مثل هذه القاذفات عادة على الطرادات من مشروع 20380 والفرقاطات من مشروع 22350 والغواصات من مشروع 885 طراز "ياسن".

ومن المتوقع اعتماد صواريخ "تسيركون" من قبل الطرادين النوويين "بطرس الأكبر" و"أدميرال ناخيموف".