تؤثر العديد من العوامل الوراثية والبيئية في خصوبة الرجال والنساء، إلا أنه يمكن تخطي الأمر وتحسين فرص حدوث الحمل بطرق طبيعية، وبأقل استعمال للأدوية والعلاجات المكلفة، باتباع مجموعة من النصائح الطبية.

وداعا للقلق

يمثل القلق العدو الأول للخصوبة، حيث أشار موقع "ميديكال نيوز توداي" إلى أن الانخراط في أنشطة من شأنها تخفيض التوتر عند النساء، من شأنه أن يرفع خصوبة السيدات.

كذلك فإن حصول النساء على استشارات ودعم نفسي للتخلص من مشكلات القلق يزيد من فرص حملهن مقارنة بغيرهن ممن لا يقمن بذلك.

الإقلاع عن التدخين

يحدث تدخين السجائر خللا في مستويات الهرمونات بالجسم، كما أنها قد تؤدي إلى انقطاع الدورة الشهرية في سن مبكرة لدى النساء وتراجع جودة وتعداد الحيوانات في السائل المنوي عند الرجل، في حين يعزز الإقلاع عن هذه العادة من الخصوبة طبقا للكثير من الدراسات والأبحاث الطبية.

الوزن المثالي

أثبتت دراسات أن الوزن الزائد يؤثر سلبا في الخصوبة، في حين يعيق الوزن الأقل من الطبيعي عمل المبيضين، وقد يتسبب بالعقم عند السيدات.

وفي المقابل، كشف استبيان طبي شارك فيه أكثر من 115 رجل، عن ارتباط البدانة بالعقم، ووفاة الجنين في مراحل لاحقة من عملية الحمل إن حدثت.

مزيد من النشاط

ينصح الأطباء الرجال والنساء بممارسة الرياضة لرفع الخصوبة، حيث يتأخر موعد انقطاع الدورة الشهرية عند السيدات ممن يمارسن التمرينات بشكل منتظم لسن متقدمة.

ومن المهم مراعاة تطبيق نظام غذائي متوازن يتضمن كما كافيا من السعرات الحرارية، بحيث لا تكون نتيجة التمرينات سلبية على نسبة الخصوبة.

لا للكحوليات

يخفض شرب الكحوليات عند الرجال من كمية السائل المنوي لديهم، كما أنه يسبب تدني تعداد الحيوانات المنوية وجودتها، وهو ما يقلل من فرص حدوث حمل طبيعي.