قال موقع إخباري كردي إن القوات الأمريكية استولت على أطنان من الذهب كانت بحوزة مسلحي جماعة “داعش” وأعطت جزءا منها للقوات الكردية المسلحة في سوريا.

ونقل موقع “باسنيوز” عن مصادر، لم يسمها، أن عشرات الأطنان كانت بحوزة التنظيم في جيبه الأخير في الباغوز بريف دير الزور، وأصبحت في يد الأمريكيين.

وقدرت المصادر الذهب بـ50 طنا، تم نقلها إلى خارج سوريا عبر قواعد في غرب كردستان العراق.

في وقت سابق من العام الماضي، نشرت صحيفة “واشنطن بوست” تقريرا من أربيل لمراسلها جوبي واريك، كشف فيه عن أن عناصر “داعش” المنسحبين حملوا معهم ثروة من القطع النقدية والذهبية، وهربوها إلى خارج العراق وسوريا لتمويل عمليات قادمة.

ويقول واريك إنه بعد عام من انهيار “الخلافة”، فإن التنظيم يجلس على جبل من المال والذهب، الذي قام قادته بخزنه لتمويل عمليات مقبلة، والتأكد من نجاة التنظيم لسنوات قادمة.