غادر زعيم كوريا الشمالية، كيم جونغ أون، بعد ظهر أمس بيونغ يانغ على متن قطار مدرع متوجها إلى فيتنام لعقد لقاء قمة ثان هناك مع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب.

وأفادت وسائل الإعلام الرسمية في كوريا الشمالية بأن كيم ركب قطارا برفقة عدد من المسؤولين الكبار.

ونشرت وكالة الأنباء الكورية صورا تظهر كيم، وهو يسير على السجادة الحمراء ويقف عند أبواب عربته المدرعة مغادرا العاصمة بيونغ يانغ

وأكد مصدر في الأوساط العاملة على تنظيم القمة التي ستجري في 27-28 فبراير الجاري، في حديث لوكالة "تاس" الروسية، أن قطار كيم سيصل مدينة دونغ دانغ الفيتنامية يوم الثلاثاء المقبل، ثم سيركب زعيم كوريا الشمالية من هناك سيارة للتوجه إلى العاصمة هانوي مباشرة بالطريق السريع.

ونشرت "رويترز" صورا تظهر عناصر الأمن الفيتناميين على سطح وفي محيط محطة دونغ دانغ، وعمالا يتفقدون سكك الحديد فيها.

ويرافق كيم في الرحلة كل من رئيس الاستخبارات السابق وكبير مستشاريه في المفاوضات مع واشنطن، كيم يونغ تشول، وكبير المسؤولين في الحزب الحاكم، ري سو يونغ، ووزير الخارجية، ري يونغ هو، ووزير الدفاع، نو هونغ تشول، وكذلك شقيقته ومستشارته، كيم يو جونغ.

ومن غير الواضح ما إذا كانت قرينة زعيم البلاد، ري سول جو، ضمن الوفد المرافق له في فيتنام.

هذا وهبطت في مطار هانوي الدولي صباح اليوم الأحد طائرة من طراز "إيل-76" تابعة للخطوط الجوية الكورية الشمالية، وعلى متنها قوة خاصة تضم نحو مائة عنصر لأجهزة الأمن الكورية ومعدات خاصة وسيارتا دفع رباعي، وكل هذه الآليات ستعمل على ضمان أمن زعيم البلاد أثناء القمة.

ولم تضم هذه القوة السيارة المدرعة التي سيستخدمها كيم في تنقلاته بفيتنام، ومن المرجح أنها توجد على متن قطار الزعيم المدرع، حيث سيتوجه بها من دونغ دانغ إلى هانوي.