حذرت الأمم المتحدة من انتشار "طاعون الجراد" في السعودية ومصر، بعد ظهوره وتفشيه في كل من السودان وإريتريا، الدولتين المحاذيتين أيضا للبحر الأحمر.

وأشارت منظمة الأغذية والزراعة (FAO)، التابعة للأمم المتحدة، إلى تسبب الأمطار الغزيرة في تسريع تناسل الجراد بشكل جنوني، العملية التي نجمت عنها ولادة جيلين جديدين من تلك الحشرات، منذ شهر أكتوبر 2019.

وقال خبير الجراد في المنظمة الدولية، كيث كريسمان، إن الأشهر الثلاثة المقبلة ستكون حاسمة وضرورية للسيطرة على الوضع، قبل أن تبدأ أسراب الجراد بالتكاثر مجددا مع قدوم فصل الصيف.

كما تبلغ كثافة أسراب الجراد قرابة 80 مليون جرادة في الميل المربع الواحد، في حين يمكنها الامتداد لمئات الأميال المربعة. ويمكن للجرادة أكل ما يعادل وزنها الطبيعي من الطعام، ما يشكل خطرا كارثيا على المحاصيل الغذائية.

وفي السياق نفسه، نبهت المنظمة من قدرة سرب جراد صغير أن يأكل في يوم واحد كمية طعام تعادل ما يأكله 35 ألف شخص، في يوم أيضا، الأمر الذي يشكل تهديدا حقيقيا للأمن الغذائي، خاصة في المناطق المتضررة مسبقا.