نالت الغواصات الروسية من الجيل الرابع من مشروع "لادا" اهتمام الخبراء العسكريين الأمريكيين، إذ إنهم يعتقدون أن محطات توليد الطاقة المستقلة عن الهواء، ستحقق قفزة نوعية في تنمية مجال الغواصات الروسية.

وكتب المحلل مارك إيبيسكوبس في مجلة "ناشيونال إنترست": "غواصات "لادا" تملك ميزة رئيسية واحدة: نظام المحرك المستقل عن الهواء، الذي يعمل بهدوء أكثر من المحركات، التي تعمل على الديزل والكهرباء في غواصات مشروع "فارشافيانكا".

وتمكن المحركات المستقلة عن الهواء من إزالة بعض العوائق من الغواصات الحديثة غير النووية، إذ تضطر الغواصات الكهربائية العاملة على الديزل لأن تطفو لتجديد شحن البطارية. بينما يتيح التركيب اللاهوائي المجال للغواصة أن تبقى تحت الماء من 20 إلى 45 يوما.

كما يتم تقليل مستوى الضوضاء، ما يجعل الغواصة غير واضحة للعدو. ويثق الخبير أن الغواصة الروسية تفوق نظائرها الأجنبية. وتستخدم "لادا" الهيدروجين، الناتج من احتراق الديزل لتوليد الكهرباء، بينما تستخدم الغواصات الأجنبية الهيدروجين، الذي يتم تحميله قبل الغوص في البحر.

إلا أن غواصتي "سانت بطرسبورغ" و"كرونشتادت"، من مشروع "فارشافيانكا"، مزودتان بمحركات ديزل كهربائية كلاسيكية. ومن الجدير بالذكر أن غواصة "سانت بطرسبورغ" اعتمدت للاستخدام التجريبي في الأسطول الشمالي في عام 2010. وتم بعد عام إنزال الغواصة الثانية من المشروع "كرونشتادت".

إلا أن غواصة "لادا" أصغر حجما، على الرغم من أنها مسلحة بشكل جيد، إذ أنها مزودة بصواريخ "كاليبر- بي إل" وصواريخ "إيغلا". وتتمكن من الغوص على عمق 350 مترا. وتشكل حمولة الغواصة حوالي 1750 طنا. ويبلغ عدد أفراد الطاقم 35 شخصا.