في الوقت الذي يتسابق فيع بعض الزعماء والوزراء والمدراء وبعض المثقفين والاعلاميين والتجار العرب على التطبيع المجاني مع الاحتلال الصهيوني، سارع عدد كبير من أعضاء "الكنيست" والوزراء من حزب "الليكود" وأحزاب يمينية أخرى الى التوقيع على وثيقة تعهدوا فيها بدعم الاستيطان والعمل على بناء مستوطنات جديدة في الضفة الغربية. ووفقاً لصحيفة "إسرائيل اليوم-2019-2-5" فإن الحديث يدور عن وثيقة بادرت بطرحها حركة "نحلا" الاستيطانية، حيث تهدف إلى جمع تعهدات من وزراء وأعضاء كنيست بالعمل على توطين أكثر من مليونَيْ مستوطن في الضفة الغربية. ومن بين الوزراء والمسؤولين الذين وقعوا على الوثيقة: رئيس الكنيست "يولي أدلشتاين"، والوزير "يسرائيل كاتس"، والوزير "يريف لفين"، والوزير "زئيف ألكين"، والوزير "جلعاد أردان"، والوزير "أيالت شاكيد"، والوزير "نفتالي بنيت"، والوزيرة "ميري ريغف"، والوزير "أيوب قرا"، والوزير "يوآف غالنت".

هم يعملون على مدار الساعة من اجل تحقيق حلمهم باختطاف الارض والوطن والتاريخ والحقوق وتهويدها هكذا بفعل القوة والارهاب، يهرول بعض العرب لمنحهم الاعتراف والغطاء والشرعية بالتطبيع معهم...؟

اعتقد ان هذا الفعل العربي يرتقي الى مستوى الخيانة للقضية وللامة وللتاريخ....!

المقال يعبّر عن وجهة نظر ورأي كاتبه